Sun, 27th Nov, 2022 /
2 Jumādā al-Ula, 1444
الأحد ٢٧ , نوفمبر , ٢٠٢٢ / 2 جُمَادَىٰ ٱلْأُولَىٰ , 1444

الحمد لله وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى ءاله وصحبه الطيبين ، وبعد

فقد قالَ الإمامُ الشّافِعيُّ رحمَهُ اللهُ :" مَا اتخَذَ اللهُ ولِيّا جَاهِلا، ولَو شَاءَ لعَلَّمَهُ " اهـ .أي لَو شَاءَ لهُ أن يَكونَ مِن أَوليائِه لعَلَّمَه.

وهذا مولانا الشّيخُ عبدُ القَادر الجيلاني رضي الله عنه تَعَلَّم عِلمَ الدِينِ مِن أَهلِ المعرِفةِ والتّقوى ثم ساحَ سِياحَةً مُتَجَرِّدًا مُنقَطِعًا عن التّعَلُّقِ بالدُّنيا ثم عادَ إلى بغدَاد ودَرس العِلمَ مِن جَديد وتعَلّم عِلم الحديثِ مِن أَهلِ المعرفَةِ وحَفِظَ الكثِيرَ، وهَكذا كلُّ أولياءِ اللهِ سَلَكُوا هذَا الدّربَ.

فلا يجُوزُ أن يَستَفتيَ الشخص أيَّ واحِدٍ إلا مَن عِندَهُ تحصِيلٌ في عِلم الدّينِ ويُرجَى فيه أنّه تَقِيّ، بعضُ النّاسِ لأنهم لم يَعمَلُوا بهذا هَلَكُوا، السّائلُ هَلَكَ والمجِيبُ هَلَك، إيّاكُم أن تَسأَلُوا أيَّ شَخصٍ كانَ.

< Previous Post

اختم يقظتك بخير

Next Post >

الفتوى بغيرِ علم

Darulfatwa

40 Hector Street,
Chester Hill NSW 2162

P: +612 9793 3330
F: +612 9793 3103
info@darulfatwa.org.au

Darulfatwa World Map