Sat, 22nd Jan, 2022 /
18 Jumādā al-ʾĀkhirah, 1443
السبت ٢٢ , يناير , ٢٠٢٢ / 18 جُمَادَىٰ ٱلْآخِرَة , 1443

نصرة الحجازيين

لسنة سيد المرسلين صلى الله عليه وسلم

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على سيدنا محمد خاتم النبيين وعلى ءاله وصحبه الطيبين وبعد فإن علماء هذه الأمة هم حماة هذا الدين المتين، ونور الله المبين قد شيدوا من الشريعة مبانيها وسددوا معانيها وأحكموا محكمها وأظهروا مبهمها فجزاهم الله عن الإسلام وأهله خيرًا. وهم وإن تباينت أقوالهم واختلفت آراؤهم من جهة الفروع الفقهية فقد ساروا على المنهج القويم في اقتفاء النبي الكريم، فكلمتهم في أصول الدين واحدة لا يتجاوزون القرءان والحديث.

ولقد شاع في الأثر واستفاض لدى الحذاق من أهل النظر أنه لابد في كل عصر ومصر للدين من حـَمَلة، وللعلم من نقلة، لقوله تعالى: (فَلَوْلاَ نَفَرَ مِن كُلِّ فِرْقَةٍ مِّنْهُمْ طَآئِفَةٌ لِّيَتَفَقَّهُواْ فِي الدِّينِ وَلِيُنذِرُواْ قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُواْ إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ) (التوبة 122) وقوله صلى الله عليه وسلم:” لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق حتى تقوم الساعة “. رواه البخاري ومسلم.

وهاكم ثلة منتخبة من العلماء المعاصرين من الذين تشرفوا بسكنى أرض الحجاز الطيبة، قد أتينا على ذكرهم في هذه الرسالة الوجيزة منبهين إلى ماقرروه في تصانيفهم. فهي نعم الشاهد على توافقهم في بيان مفاهيم الدين وفي اقتفاء سنة خير المرسلين وجعلنا ذلك في جزئين:

الجزء الأول: مأثورات حجازية.

الجزء الثاني: إتباع سبيل المؤمنين.

فنسأل الله تعالى أن يجعل في ما ذكر من النقول عن أهل العلم والفضل النفع العميم، ولمن سعى ويسعى في نشرها الأجر العظيم.

 

nusrat-ara
DOWNLOAD Book

 

 

< Previous Post

أنوار الإيمان في شهر الاحسان رمضان

Next Post >

لفتةُ الكَبدِ إِلى نصيحةِ الولَد

Darulfatwa

35 Brancourt Ave,
Bankstown NSW 2200

P: +612 9793 3330
F: +612 9793 3103
info@darulfatwa.org.au

Darulfatwa World Map