قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"الراحِمونَ يرحمهم الرحمنُ ارْحموا مَنْ في الأرض يرحمكم من في السماء"

معنى هذا الحديث الذي رواه الترمذي:"الراحِمونَ يرحمهم الرحمنُ ارْحموا مَنْ في الأرض يرحمكم من في السماء"، مفسَّر بالرواية الأخرى لهذا الحديث " ارحموا أهل الأرض يرحمْكُم أهلُ السّماءِ " رواه الإمام أحمد وصححه الحاكم (بشواهده).

فهذه الروايةُ تُفسِّرُ الروايةَ الأولى لأنَّ خير ما يُفسر به الحديث الواردُ بالواردِ كما قال الحافظ العراقي في ألفيته: وخيرُ ما فسرته بالوارد.

ثم المرادُ بأهل السماء الملائكة، ذكر ذلك الحافظ العراقي في أماليهِ عقيبَ هذا الحديث، ونص عبارته: واستدلَّ بقوله: "أهل السماء" على أنَّ المرادَ بقوله تعالى في الآيةِ: {ءأمِنتُم مَن في السماء} الملائكة" اهـ، لأنه لا يقال لله "أهل السماء".

و"مَنْ" تصلحُ للمُفردِ وللجمعِ فلا حجةَ للمجسمة في الآية، ويقال مثلُ ذلك في الآيةِ التي تليها وهي: {أم أمِنتُم من في السماءِ أن يُرسِلَ عليكُم حاصِبًا} فـ"من" في هذه الآية أيضًا أهل السماء، فإن الله يسلطُ على الكفار الملائكة إذا أرادَ أن يُحِلّ عليهم عقوبتَه في الدنيا كما أنهم في الآخرة هم الموكلون بتسليطِ العقوبة على الكفار لأنهم خزنةُ جهنم وهم يجرُّونَ عنقًا من جهنم إلى الموقفِ ليرتاعَ الكفارُ برؤيته.

وتلك الروايةُ التي أوردها الحافظ العراقي في أماليهِ هكذا لفظها:"الراحمون يرحمهم الرحيمُ ارحموا أهل الأرض يرحمكم أهل السماء".وإسنادها حسن، ولا يجوز أن يقال عن الله أهل السماء فتُحمَلُ روايةُ "من في السماء" على أن المراد بها أهلُ السماء أي الملائكة، وكذلك يُحملُ قوله تعالى:{ءَأمِنتُم من في السماءِ أن يخسِفَ بكُمُ الأرضَ}سورة الملك/16 على الملائكة، ومعروفٌ في النحوِ إفرادُ ضميرِ الجمع، قال الله تعالى:{ومنهُم مَّن يَستَمِعُ إليكَ}سورة الأنعام/25، وقال تعالى:{ومنهم من يستمعونَ إليك} سورة يونس/42، وقال تعالى:{ومنهم من ينظرُ إليك}سورة يونس/43.

وأما قوله عليه الصلاة والسلام: "ارحموا من في الأرض" معناه بإرشادهم إلى الخير بتعليمهم أمور الدين الضرورية التي هي سببٌ لإنقاذهم من النار وبإطعامِ جائِعِهم وكِسوةِ عاريهم ونحو ذلك. وأما قوله عليه الصلاة والسلام: "يرحمكم أهل السماء"، فأهلُ السماء هم الملائكة وهم يرحمون من في الأرض أي أن الله يأمُرُهم بأن يستغفروا للمؤمنين، كما قال تعالى:{وَالمَلائِكَةُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِمَنْ فِي الأَرْضِ أَلا إِنَّ اللهَ هُوَ الغَفُورُ الرَّحِيمُ}الشُّورى/5، وقال سبحانه:{الَّذِينَ يَحْمِلُونَ العَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آَمَنُوا رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَحْمَةً وَعِلْمًا فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ الجَحِيمِ}غافر/7، ويُنـزلون لهم المطر وينفحونهم بنفحاتِ خيرٍ ويُمِدونهم بمدد خيرٍ وبركة، ويحفظونهم على حسبِ ما يأمرهم الله تعالى.

 

< Previous Post

معنى حديث: “إذا سألت فاسألِ الله وإذا استعنتَ فاستَعن بالله”

Next Post >

من أرادَ بُحْبُوْحَةَ الجنّةِ فَلْيَلْزمِ الجماعة

Darulfatwa

35 Brancourt Ave,
Bankstown NSW 2200

P: +612 9793 3330
F: +612 9793 3103
info@darulfatwa.org.au

Darulfatwa World Map