Tue, 4th Oct, 2022 /
8 Rabīal-Awwal, 1444
الثلاثاء ٠٤ , أكتوبر , ٢٠٢٢ / 8 رَبِيع ٱلْأَوَّل , 1444

 

ورد في الحديثِ لا يمنعنكم مخافة الناس من القول بحق، فلا ينبغي للإنسان أن يسكتَ عن الأمرِ بالمعروفِ والنهي عن المنكر مخافة الناسِ، فالرزقُ والأجلُ مكتوبٌ، إنما يسكت في حالةٍ واحدةٍ وهي أنّه إذا تكلَّم يزيد ذلك المنكر، أما في غيرِ هذهِ الحال فلا يسكت.

شرطُ وجوبِ الأمرِ بالمعروفِ والنهي عن المنكرِ أن يكونَ يرجو القبولَ أما إن كان لا يرجو القبول فسكت ما عليهِ إثم، مَن أمَرَ بالمعروفِ فليأمرْ بالمعروفِ ومَنْ نهى عن المنكرِ فلينهَ بالمعروف لأن بعض الناسِ إذا كُلّموا في النهي عن المنكرِ يزيدونَ شرًّا.

ولفظ الحديثِ في ابن حبان من حديثِ أبي سعيدٍ الخدريّ: "ألا لا يمنعنَّ أحدكم مخافة الناسِ أن يقولَ بالحقّ إذا رءاهُ" هذا في كتاب صحيحِ ابن حبان.

 

 

< Previous Post

الصدح بالحق

Next Post >

التحذير من أقوال وأفعال واعتقادات شائعة بين مدعي التصوف

Darulfatwa

40 Hector Street,
Chester Hill NSW 2162

P: +612 9793 3330
F: +612 9793 3103
info@darulfatwa.org.au

Darulfatwa World Map