Mon, 17th May, 2021 / 5 Shawwal, 1442
الإثنين ١٧ , مايو , ٢٠٢١ / 5 شَوَّال‎ , 1442
Mon, 17th May, 2021 /
5 Shawwal, 1442
الإثنين ١٧ , مايو , ٢٠٢١ / 5 شَوَّال‎ , 1442

وأما أخلاقه صلى الله عليه وسلم فقد دلّت عليها الآية الكريمة (وإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ) سورة القلم / 4. وعن عائشة رضي الله عنها قالت عندما سُئلت عن خُلُق رسول الله صلى اللهُ عليه وسلم: "فإنَّ خُلُقَ رسول الله صلى الله عليه وسلم كان القرءان" رواه مسلم في الصحيح.

كان عليه الصلاة والسلام لا يغضب لنفسه ولا ينتقم لها، وإنما يغضب إذا انتهكت حرمات الله عزَّ وجلَّ. فقد قالت السيدة الجليلة عائشة رضي الله عنها: "وما انتقم رسول الله صلى الله عليه وسلم لنفسه إلا أن تنتهك حرمة الله في شئ فينتقم بها لله".

وعن عائشة رضي اللهُ عنها عندما سئلت عن خُلُق رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "لم يكن فاحشًا ولا متفحشًا، ولا سخَّابًا في الأسواق، ولا يَجزي بالسيئة السيئة، ولكن يعفو ويصفح أو قالت: يعفو ويغفر"، شك أبو داود.

< Previous Post

عظيم خلقه وكمال لطفه

Next Post >

الوحي