Mon, 5th Dec, 2022 /
10 Jumādā al-Ula, 1444
الإثنين ٠٥ , ديسمبر , ٢٠٢٢ / 10 جُمَادَىٰ ٱلْأُولَىٰ , 1444

مِمَّا يَجِبُ التَّحْذِيرُ مِنْهُ تَحْذِيرًا بَالِغًا قَوْلُ بَعْضِ النَّاسِ (حرام لِلْمُعْتَدَّةِ للوَفَاةِ أَنْ تُكَلِّمَ بشرًا أَوْ أَنْ يَرَاهَا البشر أَوْ أَنْ تَجْلِسَ في شُرْفَةِ الْبَيْتِ) وَهَذَا الْكَلامُ فيه تكذيب للشرع لأَنَّ هذا لَيْسَ مِمَّا فَرَضَ اللهُ على الْمُعْتَدَّةِ، بَلِ انْعَقَدَ الإجْمَاعُ على جَوازِ أَنْ تُكَلِّمَ القَريبَ وَالأجْنَبِيَّ وَأَنْ يَرَاها وتَرَى غَيْرَ الْمَحَارِمِ وَقَدْ ثَبَتَ بِإِسْنَادٍ صَحيحٍ ما أَخْرَجَهُ الْبُخَارِيُّ أَنَّهُ حصَلَ مِنْ بَعْضِ الصَّحَابِيَّاتِ أَنْ تَكَلَّمَتْ مَعَ بَعْضِ الصَّحَابَةِ وَكَانَتْ مُعْتَدَّةً عِدَّةَ وَفَاةٍ فَلَمْ يُنْكِرْ عَلَيْهَا أحَدٌ مِنَ الصَّحَابَةِ حَديثَهَا مَعَهُ.

 

< Previous Post

التحذِير من قول “الخالق النَّاطق”

Next Post >

التحذير من قول بعضهم هذه كان الله يريد أن يخلقها رجلا ثم خلقها امرأة

Darulfatwa

40 Hector Street,
Chester Hill NSW 2162

P: +612 9793 3330
F: +612 9793 3103
info@darulfatwa.org.au

Darulfatwa World Map