في كل عام يحتفل المسلمون في أقطار المعمورة بعيد الفطر السعيد وفي مدينة سيدني وكالعادة شع نور مهرجان سدني بالعيد الذي أقامته ورعته دار الفتوى المجلس الإسلامي الأعلى في حديقة بول كيتنغ بارك، في بانكستاون حيث انتشرت أكشاك الطعام والحلوى والشراب اللذيذة والألعاب الكهربائية في أرجاء الحديقة التي غصت بالآلاف من مختلف الأعمار في جو رائع من الأنس والسرور.

فريق المشاريع للإنشاد كان له أثر كبير في إضفاء الفرح والسرور على الحاضرين حيث قدم وصلات فنية ذكرتنا ببلادنا والتراث العريق الطيب الذي نعتز ونفتخر به ونزرعه في قلوب أبنائنا فرسم البسمة على وجوه الحاضرين الذين تقدمهم فضيلة الشيخ إبراهيم الشافعي نائب الأمين العام لدار الفتوى في أستراليا، رئيس جمعية المشاريع الخيرية الإسلامية الدكتور غياث الشلح، نائب بانكستاون تانيا ميهاليك، نائب ليفربول بول لينش، الأستاذ محمد الدنا المسئول التربوي لمدارس المشاريع في أستراليا، الشيخ بلال حميصي، مدير فرع جمعية المشاريع في سدني الحاج محمد شمس، الدكتور رفيق حسين رئيس إذاعة الجالية الإسلامية، ممثلو الجمعيات والأحزاب والروابط، عدد من المشايخ ورجالات الإعلام والفكر والتجارة والوجهاء في جاليتنا بالإضافة إلى حشود غفيرة من أبناء الجالية قدرت بالآلاف.

يوم السبت ألقى الشيخ بلال حميصي كلمة ذكر فيها بالاستعداد للأخرة والتمسك بمنهج هذا الدين القويم مشددا على أهمية تعلم علم الدين ومحذرا من الفرق الهدامة التي تتخذ من الدين ستارا لأعمالها الإجرامية البغيضة وأما يوم الأحد فكان هناك برنامج أخر مسك بدايته  كانت ءايات من القرءان الكريم تلا ذلك كلمة مدير فرع سيدني الحاج محمد شمس حيث رحب بالحضور الكرام في رحاب احتفالات دار الفتوى وقدم التهاني بمناسبة عيد الفطر السعيد وشكر الالتفاف الكبير حول الجمعية مما يعكس صفاء منهجها وثبات طريقتها وثقة الناس بها، وأكد على المضي  قدما في مسيرة الاعتدال المستقاة من الدين الحنيف وإعطاء الصورة الصحيحة والمشرقة لدين الإسلام عن طريق نشر المفاهيم والتعاليم الإسلامية السمحة بين أبناء الجالية في أستراليا، متمنيا لعموم المسلمين عيدا سعيدا وعملا متقبلا.

ثم توالت الكلمات من الفعاليات السياسية والشعبية والجمعيات الإسلامية، تقدمهم فضيلة الشيخ إبراهيم الشافعي نائب الأمين العام لدار الفتوى، الذي حذر بدوره من العنف الممقوت والتطرف البغيض والعنصرية الممقوته التي تدمر البلاد وتفتك بالعباد، وأكد أنه لا سبيل للتعايش الحسن إلا بالتخلص من هذه الآفة ونبذ المتطرفين الذين استطار شرهم وشمل إجرامهم الجميع، محذرا في الوقت نفسه من خطر السموم التي تنشر بين الشباب باسم الإسلام والإسلام منها بريء.

نائب بانكستاون تانيا ميهاليك أثنت على الدور المميز الذي تقوم به دار الفتوى وجمعية المشاريع في أستراليا ولا سيما في بانكستاون وقالت إنني فخورة أن يكون في مدينتي جمعية معتدلة مثل جمعية المشاريع الخيرية الإسلامية ومؤسسة مثل دار الفتوى فأعمالهم ونشاطاتهم فخر للتعايش الحسن بين المجتمع.

النائب بول لينش نوه إلى الدور الرائد الذي تقوم به جمعية المشاريع ومؤسساتها في ترسيخ التعايش الحسن بين المجتمع الأسترالي محذرا من الدعوات العنصرية التي تطلقها بولين هانسن ومؤكدا على الدور المميز للمسلمين في أستراليا.

الأستاذ محمد الدنا أكد في كلمته على أهمية العلم والمعرفة في مواجهة الجهل والأفكار الظلامية.

الحاجة فاتن الدنا ركزت في كلمتها على أهمية دور المرأة في المجتمع كما ردت على الدعوات العنصرية التي تطلقها بولين هانسون والتي تهاجم فيها دين الإسلام محذرة من خطر العنصرية البغيضة على المجتمع الذي نعيش فيه.

فيما تركزت الكلمات أيضا على تقديم التهاني للمسلمين بمناسبة العيد السعيد، بالإضافة إلى إكبار الجميع لإنجازات ونشاطات دار الفتوى التي هي دائما في المقدمة والسباقة لكل ما يعود بالخير على الجالية في هذا البلد المعطاء أستراليا، متمنين للكل أن ينعموا بعيد سعيد وقد تحقق للأمة ما تصبو إليه من خير وبركة.

تخلل المهرجان تقديم الجوائز الرمضانية للكبار والصغار وتوزيع الهدايا لمن شاركوا في المسابقات الرمضانية، كما كان للإذاعة الإسلامية 92.1 FM فضل كبير في تغطية الاحتفال وبثه على الهواء مباشرة.

دار الفتوى واللجنة المنظمة للاحتفال تشكر كل من ساهم في نجاح المهرجان وكل من حضر وتتمنى للجميع عيدا سعيدا راجين الله تعالى أن يعيده علينا بالخير واليمن والبركات.

وكل عام وأنتم بخير

< Previous Post

كلمة الأمين العام بمناسبة حلول عيد الفطر السعيد

Next Post >

دار الفتوى تشارك الجالية المصرية في اليوم الوطني لجمهورية مصر العربية

Darulfatwa

35 Brancourt Ave,
Bankstown NSW 2200

P: +612 9793 3330
F: +612 9793 3103
info@darulfatwa.org.au

Darulfatwa World Map