روى الحافظ البيهقي في السنن الكبرى، باب من يرجع إليه في السؤال يجب أن تكون معرفته باطنة متقادمة، (10/125):

عن الأعمش، عن سليمان بن مسهر، عن خرشة بن الحر قال: شهد رجل عند عمر بن الخطاب رضي الله عنه بشهادة، فقال له: « لست أعرفك، ولا يضرك أن لا أعرفك، ائت بمن يعرفك»، فقال رجل من القوم: أنا أعرفه، قال: « بأي شيء تعرفه ؟» قال: بالعدالة والفضل، قال: « فهو جارك الأدنى الذي تعرف ليله ونهاره، ومدخله ومخرجه ؟» قال: لا، قال: « فمعاملك بالدينار والدرهم اللذين بهما يستدل على الورع ؟ » قال: لا، قال: « فرفيقك في السفر الذي يستدل به على مكارم الأخلاق ؟» قال: لا، قال: « فلست تعرفه »، ثم قال للرجل: « ائت بمن يعرفك ».اهـ

< Previous Post

الرجال أربعة

Next Post >

العلماء يتواعظون بثلاث

Darulfatwa

35 Brancourt Ave,
Bankstown NSW 2200

P: +612 9793 3330
F: +612 9793 3103
info@darulfatwa.org.au

Darulfatwa World Map