معنى الآيةِ الكريمةِ ﴿ومكرُوا ومكَر اللهُ واللهُ خَيرُ الماكِرينَ

مَكْرُ الله ليسَ بالمعنى الذي يُنسبُ المكرُ إلى العَبد، المكرُ بالنّسبَة للعَبد نَقصٌ أمّا مَكر الله بالماكرين ليسَ نقصًا بل دليلٌ على كمَال قُدرتِهِ معناه يوصِلُ إليهمُ الضّررَ مِن حيثُ لا يَشعُرون.

تنبيهٌ مهمٌ: لا يجوزُ تسميةُ اللهِ ناسِيًا ومَاكِرًا ومستَهزِئًا ومن سمّاهُ بذلك كفرَ لأنّه استَخفَّ باللهِ. أما إذا قالَ على وجه المقابَلةِ أي الـمُشَاكَلةِ فلَيس فيه تنقيصٌ كما في قولِه تعالى ﴿ومَكرُوا ومكَرَ اللهُ﴾ وقولِه: ﴿نَسُوا اللهَ فنَسِيَهُم﴾.

والـمُشاكَلةُ معناها مشَابهةُ اللفظِ للّفظِ مع اختِلاف المعنى. ﴿نَسُوا الله﴾ أي تَركوا طاعَته، ﴿فنَسِيَهُم﴾ أي تَركَ عَونَهُم وَنَجَاتهَم فتَركَهُم في العذاب.

﴿ومكرُوا ومكَر اللهُ واللهُ خَيرُ الماكِرينَ﴾ في هذهِ الآيةِ أَسندَ اللهُ إلى نفسِه المكرَ، ومَكرُ اللهِ ليسَ كمَكرِ العباد، مَكْرُ الإنسانِ أن يُحاولَ إيصَالَ الضّررِ إلى إنسانٍ بطريقةٍ خفِيّةٍ يحتاجُ فيها إلى استعمالِ بعضِ الحِيَل، أما مكرُ اللهِ فليس هكذا، مَكرُ الله هو إيصالُ الضّرر إلى مَن يشَاءُ من عبادِه مِن حيثُ لا يَعلَمُ ذلكَ العبدُ ولا يظنُّ ولا يَحسِبُ أنّ الضّررَ يأتيهِ مِن هُنا.

فمَكرُ العِبادِ مذمومٌ أما مكرُ الله لا يُذَمُّ لأنَّ اللهَ لا يجوزُ عليه الظُّلمُ، لا يكونُ ظالمـًا إن انتقَم مِن عبادِه الظّالمين بما يشَاءُ.

< Previous Post

معنى الآية الكريمة: {الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاء}

Next Post >

معنى قوله تعالى “اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ”

Darulfatwa

35 Brancourt Ave,
Bankstown NSW 2200

P: +612 9793 3330
F: +612 9793 3103
info@darulfatwa.org.au

Darulfatwa World Map