ومن أراد أن يبيت ليلة الثالث من أيام التشريق في منى يلتقط سبعين حصاة ومن أراد الخروج منها قبل غروب شمس اليوم الثاني يلتقط تسعًا وأربعين.

ويقف مستقبل القبلة فيدعو ويكثر من قول: “اللَّهمّ ربنا ءاتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار“. ويبيت الحجاج في مزدلفة، ثم يخرجون منها فجر يوم العيد إلى منى لرمي جمرة العقبة [وهي الجمرة الكبرى] بسبع حصيات، ويشترط أن يرميها حصاة حصاة بيده في الحوض المخصص لها، ويسن أن يكبّر عند الرجم.

تنبيه: لا يعتبر رميُ الجمار كلها دفعة واحدة إلا رمي حصاة واحدة فليتنبه فإن بعض الناس يجمعون الحصاة في كيس واحد ويرمونها دفعة واحدة.

واعلم أنه لا يصح التوكيل بالرجم إلا للعاجز عن ذلك بنفسه، فمن وكَّل وهو قادر لم يصحّ هذا الرجم.

ويدخل وقت هذا الرمي بمنتصف ليلة العيد. ثم ينحرون الهدي في منى بعد الرمي يوم العيد.

< Previous Post

الوصول إلى مزدلفة

Next Post >

الأعمال المشروعة بمنى يوم العيد

Darulfatwa

35 Brancourt Ave,
Bankstown NSW 2200

P: +612 9793 3330
F: +612 9793 3103
info@darulfatwa.org.au

Darulfatwa World Map