السؤال: ما هوحكم كلام الخطيب اثناء خطبة الجمعة  والرد عليه  ؟

الجواب:

 قال النووي الشافعي في المجموع :

وَفي تَحْريم الْكَلام عَلَى الْخَطيب طَريقَان : ( أَحَدُهُمَا ) : عَلَى الْقَوْلَيْن ( وَالثَّاني ) : وَهُوَ الصَّحيحُ وَبه قَطَعَ الْجُمْهُورُ : يُسْتَحَبُّ وَلا يَحْرُمُ للأحَاديث الصَّحيحَة أَنَّ رَسُولَ اللَّه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْه وَسَلَّمَ " تَكَلَّمَ في الْخُطْبَة " وَالأوْلَى أَنْ يُجيبَ عَنْ ذَلكَ بأَنَّ كَلامَهُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْه وَسَلَّمَ كَانَ لحَاجَةٍ .

 

وفي كشاف القناع : " ( إلا لَهُ ) أَيْ الْكَلام للْخَطيب ( أَوْ لمَنْ كَلَّمَهُ لمَصْلَحَةٍ ) فَلا يَحْرُمُ عَلَيْهمَا وَلأنهُ حَالَ كَلام الإمَام وَكَلامُ الإمَام إيَّاهُ لا يُشْغلُ عَنْ سَمَاع الْخُطْبَة .

 

حاشية الدسوقي على الشرح الكبير : ( وَ ) جَازَ ( نَهْيُ خَطيبٍ أَوْ أَمْرُهُ ) إنْسَانًا لَغَا أَوْ فَعَلَ مَا لا يَليقُ كَقَوْله لا تَتَكَلَّمْ أَوْ أَنْصتْ يَا فُلانُ حَالَ خُطْبَته ( وَ ) جَازَ ( إجَابَتُهُ ) فيمَا يَجُوزُ لَهُ التَّكَلُّمُ فيه كَأَنْ يَقُولَ للْخَطيب عنْدَ نَهْيه أَوْ أَمْره إنَّمَا حَمَلَني عَلَى هَذَا الأمْر الْفُلانيّ مَثَلا وَلا يُعَدُّ كُلٌّ منْ الْخَطيب وَالْمُجيب لاغيًا. اهـ 

 

< Previous Post

ما هو الدليل على جواز صلاة سنة الجمعة القبلية؟

Next Post >

ما حكم القاء السلام على من في خطبة الجمعة وحكم الرد عليه ؟

Darulfatwa

35 Brancourt Ave,
Bankstown NSW 2200

P: +612 9793 3330
F: +612 9793 3103
info@darulfatwa.org.au

Darulfatwa World Map