الحمد لله حق حمده والصلاة والسلام على خير رسله، هذا هو شهر رمضان المبارك قد تـألق في الأفق فانسابت أطيافه غزيرة في معانيها تنسكب في قلوب المؤمنين بردًا وسلامًا ودفئًا واطمئنانًا.

إن المؤمن يتشوق ويتشوق لهذا الشهر الميمون كيف لا وهو الشهر الذي يعطر النفوس سعادة ويملؤها فرحة وإستبشار، الجميع في موعدٍ مع هذا الحدث المبارك حيث تتزين المآذن وتتوهج القبب بالبهجة ويصدح المسحرون بأصواتهم الشجية فتتماوج وتتمازج مع أصوات المؤذن فيتعانق الصدى على طول الرحب والمدى، فينهل رونقًا بديعاً في أسماع المتشوقين فتأجج القلوب بحرارة اللقاء وتتعانق الأصداء على ترانيم روعة الصفاء والنقاء، وكعادتها أقامت جمعية ليفربول الإسلامية إفطارها السنوي حيث شارك في الحضور الأمين العام لدار الفتوى سماحة الشيخ سليم علوان الحسيني الوزير بول لينش النائب اندرو مكدونالد الذي حضر متأخرًا رئيس الجمعية الحاج مصطفى المصري، الشيخ إبراهيم الشافعي، كما كان هناك مشاركة من الجمعية المصرية وجمعية اوبرن الاسلامية وجمعية لاكمبا الاسلامية، الأستاذ علي كرنيب عن مجلس الجالية اللبنانية، والجمعية الأندونيسية والجمعية الباكستانية.

هذا وبعد تلاوة القرءان الكريم التي تلاها مبعوث الأزهر الشريف لدار الفتوى في استراليا الشيخ محمود العطار تم عرض شريط مصور عن نشاطات الجمعية في ليفربول بعد ذلك ألقى الأمين العام لدار الفتوى سماحة الشيخ سليم علوان الحسيني كلمة جاء فيها: ” هذا هو رمضان الذي يضج بمعاني الخير والبركة ويزهو بليلة القدر التي هي خير من ألف شهر، هذه الليلة التي يتحراها المؤمنون بصدق ولهفة، عله يصيبهم من عطرها وأريجها ومسكها الفواح الذي يملأ النفس بهجة وحبورًا وسعادة وسرورًا، في هذا الشهر تهتز نفوس من خشية الله فتتوب إلى ربها وتعود إلى رشدها، ما أجمله من شهر نفتح فيه أبواب الجنان وتغلق فيه أبواب النيران وتصفد الشياطين بالأغلال، لقد آن الأوان، أن نحاسب أنفسنا قبل أن نحاسب وأن نتعلم من رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي قال: ( بعدا لمن أدرك رمضان فلم يغفر له)، كما حث في كلمته على الاستفادة من مدرسة رمضان والثبات على الخلق الحسن واغتنام شهر رمضان بالمزيد من الطاعات ودعا إلى التعاضد ووحدة الصف وجمع الكلمة ونبذ الضغينة والحسد.

بعد ذلك ألقى الوزير بول لينش كلمة هنأ فيها بشهر رمضان الكريم كما أثنى فيها على الجهود التي تقوم بها جمعية ليفربول الإسلامية في خدمة المجتمع .

ختاماً تتقدم جمعية ليفربول الإسلامية من جميع الذين ساهموا بإنجاح هذا الافطار بالشكر والتقدير كما وتذكر أن صلاة قيام الليل التراويح مستمرة في قاعة كلية الأمانة في ليفربول إلى انتهاء هذا الشهر المبارك أعاده الله علينا جمعيا بالخير واليمن والبركة.

القسم الإعلامي

< Previous Post

دور الاعلام ووظيفته على مستوى الفرد والمجتمع والوطن

Next Post >

عبيق الشعر الأصيل يتجلى في سيدني

Darulfatwa

35 Brancourt Ave,
Bankstown NSW 2200

P: +612 9793 3330
F: +612 9793 3103
info@darulfatwa.org.au

Darulfatwa World Map