من النوافل العظيمة صلاة الضحى وقد رغَّب بها رسول الله صلى الله عليه وسلم ففي صحيح مسلم عن أبي ذر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” يُصْبِحُ على كلّ سُلامَى [وهي المفاصل في الجسم وهي ثلاثمائة وستون مَفْصَلاً ] مِن أحدِكم صدقة فكل تسبيحة صدقة وكل تحميدة صدقة وكل تهليلة صدقة وكل تكبيرة صدقة وأمر بالمعروف صدقة ونهى عن المنكر صدقة ويجزئ من ذلك كله ركعتان يركعهما من الضحى ” اهـ.

وذلك أي الركعتان أقل صلاة الضحى، وقال أبو هريرة رضي الله عنه: أوصاني خليلي صلى الله عليه وسلم بثلاث صيام ثلاثة أيام من كل شهر وركعتي الضحى وأن أوتر قبل أن أنام.اهـ رواه البخاري ومسلم. وأدنى الكمال أربع وأكمل منه ست. قالت عائشة رضي الله عنها : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي الضحى أربعًا ويزيد ما شاء الله. اهـ رواه مسلم .

واختلف في أكثرها، فقال النووي في المنهاج: ” وأكثرها اثنتا عشرة “. اهـ ركعة لخبر أبي داود قال النبي صلى الله عليه وسلم: إن صليت الضحى ركعتين لم تكتب من الغافلين أو أربعا كتبت من المحسنين أو ستا كتبت من القانتين أو ثمانيا كتبت من الفائزين أو عشرا لم يكتب عليك ذلك اليوم ذنب أو ثنتي عشرة بنى الله لك بيتا في الجنة. اهـ رواه البيهقي وقال في إسناده نظر وضعفه النووي في المجموع.

وقال النووي في الروضة أفضلها ثمان وأكثرها ثنتا عشرة.اهـ ونقل في المجموع عن الأكثرين أن أكثرها ثمان وصححه في التحقيق .اهـ

وقالت أم هانئ: صلى النبي صلى الله عليه وسلم سبحة الضحى ثمان ركعات يسلم من كل ركعتين. رواه أبو داود بإسناد على شرط البخاري كما قاله في المجموع وفي الصحيحين عنها قريب منه. والسبحة بضم السين الصلاة.

ويسن أن يسلم من كل ركعتين . وينوي ركعتين من الضحى ووقتها من ارتفاع الشمس إلى الزوال كما جزم به الرافعي في الشرحين والنووي في التحقيق والمجموع.

والاختيار فعلها عند مضي ربع النهار لخبر مسلم: وصلاة الأوابين حين ترمض الفصال.اهـ بفتح الميم أي تبرك من شدة الحر في خفافها ولئلا يخلو كل ربع من النهار عن عبادة.

< Previous Post

ايهما أصح تحريك ام عدم تحريك الاصبع عند التشهد وما هي الصفة الصحيحة؟

Next Post >

بيان أنه لا يصلي أحد عن أحد

Darulfatwa

35 Brancourt Ave,
Bankstown NSW 2200

P: +612 9793 3330
F: +612 9793 3103
info@darulfatwa.org.au

Darulfatwa World Map