شؤم الحسد

بسم الله الرحمن الرحيم

حُكِىَ أن بعض الصالحين كان يجلس بجانب ملك ينصحه ويقول له: أحسن إلى المحسن بإحسانه فإن المسيء ستكفيه إساءته، فحسده على قربه من الملك بعض الجهلة، وعمل الحيلة على قتله فسعى به للملك، فقال له: إنه يزعم أنك أبخر(البخر هو النتن في الفم وغيره) وأمارة ذلك أنك إذا قربت منه يضع يده على أنفه لئلا يشم رائحة البخر، فقال الملك له: انصرف حتى أنظر.

خرج هذا الرجل الحسود فدعا الرجل الصالح لمنزله وأطعمه ثومًا  .

خرج الرجل الصالح من عند الرجل الحسود وجاء الملكَ وقال مثل قوله السابق  أحسن إلى المحسن إلى ءاخره.. كعادته … فقال له الملك: ادن منى فدنا منه فوضع يده على فيه مخافة أن يشم الملك منه رائحة الثوم ، فقال الملك فى نفسه: ما أرى فلانا إلا قد صدق، وكان الملك لا يكتب بخطه إلا بجائزة أو صِلَة،  فكتب له بخطه لبعض عماله: "إذا أتاك صاحب كتابى هذا فاذبحه واسلخه واحشُ جلده تبنا وابعث به إلىّ " فأخذ الكتاب وخرج .

فلقيه الذى سعى به فقال: ما هذا الكتاب؟ قال خطَّ الملك لى بصِلة، فقال: هبْهُ لى فقال الصالح لذلك الرجل: هو لك! فأخذه ومضى إلى العامل فقال العامل: فى كتابك أن أذبحك وأسلخك، قال إن الكتاب ليس هو لي، الله الله فى أمرى حتى أراجع الملك، قال العامل: ليس لكتاب الملك مراجعة ، فذبحه وسلخه وحشا جلده تبنا وبعث به .

ثم عاد ذاك الرجل الصالح إلى الملك كعادته وقال مثل قوله فعجب الملك وقال: ما فعل الكتاب؟  قال: لقينى فلان واستوهبه منى فدفعته له، فقال الملك: إنه ذكر لى أنك تزعم أنى أبخر، قال: ما قلت ذلك.  قال الملك: فَلِمَ وضعت يدك على أنفك وفيك؟ قال: أطعمنى ثومًا فكرهت أن تشمه، قال: صدقتَ ارجع إلى مكانك فقد لَقِىَ المسِيء إساءته.

فتأملوا رحمكم الله شؤم الحسد وما جَرَّ إليه، اللهم طهر قلوبنا من الحسد والحقد

 

< Previous Post

قصة تبع الأوسط الحميري

Next Post >

قصة بقرة بني إسرائيل

Darulfatwa

35 Brancourt Ave,
Bankstown NSW 2200

P: +612 9793 3330
F: +612 9793 3103
info@darulfatwa.org.au

Darulfatwa World Map