دار الفتوى تهنىء الجميع بذكرى ولادة النبي محمد

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله وعلى ءاله وصحبه وبعد

يقول الله تعالى :{لَقَدْ جَاءكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ }

أيها الإخوة الأكارم، نحن اليوم في شهر ربيع الأول شهر المولد، لنتحدث معكم عن ذكرى طيبة عطرة ألا وهي ذكرى مولد حبيب الحق وخير الخلق سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم صاحب الذكر المحمود والحوض المورود واللواء المعقود والشفاعة العظمى وخير مولود… فصلّوا عليه وسلّموا تسليمًا

أما عن الآيات التي ظهرت لمولده عليه الصلاة والسلام فهي كثيرة، ففي ليلة ولادته صلى الله عليه وسلم شوهد من عجائب الآيات ما يدل على شرفه صلى الله عليه وسلم وعظيم قدره، فلقد خمدت وانطفأت نار فارس التي كانوا يعبدونها، ولم تخمد قبل ذلك بألف عام، وارتجّ وانشق ايوان كسرى وسقطت منه أربع عشرة شرفة، وغاضت بحيرة ساوة وجفّ ماؤها وكانت قبلُ تسير فيها السفن، ورميت الشياطين وقذفت بالشهب من السماء وحجب عنها وعن ابليس اللعين خبر السماء، لذلك صاح صيحة عظيمة كما فعل حين أخرج من الجنة، وسمع من أجواف الأصنام البشارة بظهور الحقّ.

أيها الإخوة الأكارم ، ولد الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم يوم الأثنين لاثنتي عشرة ليلة خلت من شهر ربيع الأول، فهو محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم وينتهي نسبه صلى الله عليه وسلم الى عدنان الذي هو من سلالة إسماعيل نبي الله ابن نبي الله ابراهيم خليل الرحمن، صلى الله على سيدنا محمد وعلى جميع إخوانه الأنبياء والمرسلين، فنبينا صلى الله عليه وسلم صاحب النسب الشريف وهو نخبة بني هاشم وعظيمها فهو الذي أرسله ربه سبحانه وتعالى بالهدى والحق رحمة للعالمين.

وبهذه المناسبة أتقدم بالنيابة عن المجلس الإسلامي الأعلى دار الفتوى وما نمثل من جميع أبناء أمتنا عمومًا وأبناء جاليتنا خصوصًا بأطيب الأمنيات وأعز التهاني سائلين الله تعالى التوفيق والسداد وأن يعيد علينا هذه الذكرى بالأمن والأمان والبركات.

أمين عام دار الفتوى الشيخ سليم علوان الحسيني

< Previous Post

خير مقدم

Next Post >

اللقاء الوديع في إفطار المشاريع

Darulfatwa

35 Brancourt Ave,
Bankstown NSW 2200

P: +612 9793 3330
F: +612 9793 3103
info@darulfatwa.org.au

Darulfatwa World Map