Download As PDF

روى الحافظ ابن حجر في الإصابة (ج4 / 218  ط دار الكتب العلمية):

 عن عبد الله بن هشام قال: كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يتعلمون الدعاء كما يتعلمون القرءان إذا دخل الشهر أو السنة:  اللهم أدخله علينا بالأمن والإيمان والسلامة والإسلام وجوار من الشيطان ورضوان من الرحمن.

قال الحافظ ابن حجر: وهذا موقوف على شرط الصحيح. اهـ

نص الفقهاء على استحباب التهنئة بقدوم الأعوام، والشهور:

قال زكريا الأنصاري الشافعي في “أسنى المطالب” (1/ 283، ط. دار الكتاب الإسلامي): (فائدة) قال القمولي: لم أر لأحد من أصحابنا كلامًا في التهنئة بالعيد والأعوام والأشهر كما يفعله الناس، لكن نقل الحافظ المنذري عن الحافظ المقدسي أنه أجاب عن ذلك: بأن الناس لم يزالوا مختلفين فيه، والذي أراه أنه مباح لا سنة فيه ولا بدعة. انتهى، وأجاب عنه شيخنا حافظ عصره الشهاب ابن حجر بعد اطلاعه على ذلك بأنها مشروعة واحتج له بأن البيهقي عقد لذلك بابا فقال باب ما روي في قول الناس بعضهم لبعض في يوم العيد تقبل الله منا ومنك وساق ما ذكره من أخبار وآثار ضعيفة لكن مجموعها يحتج به في مثل ذلك ثم قال ويحتج لعموم التهنئة لما يحدث من نعمة أو يندفع من نقمة بمشروعية سجود الشكر والتعزية وبما في الصحيحين عن كعب بن مالك في قصة توبته لما تخلف عن غزوة تبوك أنه لما بشر بقبول توبته ومضى إلى النبي صلى الله عليه وسلم قام إليه طلحة بن عبيد الله فهنأه.اهـ

وقال ابن حجر الهيتمي الشافعي في “تحفة المحتاج” (3/ 56، ط. المكتبة التجارية الكبرى): وتسن التهنئة بالعيد ونحوه من العام والشهر على المعتمد مع المصافحة.اهـ

وقال القليوبي في حاشيته على “شرح المحلي على المنهاج” (1/ 359، ط. دار الفكر): (فائدة) التهنئة بالأعياد والشهور والأعوام، قال ابن حجر: مندوبة، ويُستأنَسُ لها بطلب سجود الشكر عند النعمة، وبقصة كعب وصاحبيه وتهنئة أبي طلحة له.اهـ

وقال سليمان الجمل في “حاشيته على شرح المنهج” (2/ 105، ط. دار الفكر):

وعبارة البرماوي: والتهنئة بالأعياد والشهور والأعوام مستحبة، ويستأنس لها بطلب سجود الشكر عند حدوث نعمة، وبقصة كعب وصاحبيه حين بُشّر بقبول توبته لما تخلف عن غزوة تبوك، وتهنئة أبي طلحة له، وتسن الإجابة فيها بنحو: “تقبل الله منكم”، “أحياكم الله لأمثاله”، “كل عام وأنتم بخير”.اهـ

وجاء في حاشية العلامة اللبدي الحنبلي على “نيل المآرب شرح دليل الطالب” (1/ 99، ط. دار البشائر):

قوله: “ولا بأس بقوله الخ”: أي وأما التهنئة بالعيدين والأعوام والأشهر، كما يعتاده الناس، فلم أر فيه لأحد من أصحابنا نصًّا، وروي أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يبشر أصحابه بقدوم رمضان، قال بعض أهل العلم: هذا الحديث أصل في تهنئة الناس بعضهم بعضًا بشهر رمضان، قلت: وعلى قياسه تهنئة المسلمين بعضهم بعضًا بمواسم الخيرات وأوقات وظائف الطاعات.اهـ

وقد صنف جماعة من العلماء في استحباب التهنئة عند حصول النعم؛ كالحافظ ابن حجر العسقلاني في “جزء التهنئة في الأعياد”، والحافظ الجلال السيوطي في “وصول الأماني بأصول التهاني”، والعلامة الزرقاني في “رسالة في التهنئة والتعزية والإصلاح بين الناس”.

< Previous Post

خطبة الجمعة | الهجرة النبوية

Next Post >

بيان سبب التأريخ للعام الهجري بشهر المحرم

Darulfatwa

40 Hector Street,
Chester Hill NSW 2162

P: +612 9793 3330
F: +612 9793 3103
info@darulfatwa.org.au

Darulfatwa World Map