Tue, 7th Dec, 2021 /
2 Jumādā al-Ula, 1443
الثلاثاء ٠٧ , ديسمبر , ٢٠٢١ / 2 جُمَادَىٰ ٱلْأُولَىٰ , 1443

تِتِمَّة قصّة نبيّ الله لوط

الحمدُ لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله

﴿قَالَ فَمَا خَطْبُكُمْ﴾ أي فما شأنُكم ﴿ أَيُّهَا الْمُرْسَلُونَ {57} قَالُواْ إِنَّا أُرْسِلْنَا إِلَى قَوْمٍ مُّجْرِمِينَ﴾ أي قومِ لوطٍ ﴿إِلاَّ ءالَ لُوطٍ إِنَّا لَمُنَجُّوهُمْ أَجْمَعِينَ﴾ أي إلا أهلَهُ المؤمنين، كأنه قيل أُرسِلنا إلَى قومٍ قد أجرَموا كلُّهم إلا ءالَ لوطٍ، يعني أنهم أرسِلوا إلى القومِ المجرِمينَ خاصَّةً ولَم يُرسَلوا إلى ءالِ لوطٍ أصلًا، ومعنَى إرسالِهِم إلى القومِ المجرمين كإرسالِ السَّهمِ إلى المرْمى في أنه في معنى التعذيبِ والإهلاكِ كأنه قيل إنا أهلَكنا قومًا مُجرمين ولكنَّ ءال لوطٍ أنجيناهم ﴿إِلاَّ امْرَأَتَهُ قَدَّرْنَا إِنَّهَا لَمِنَ الْغَابِرِينَ﴾ أي الباقين في العذابِ.

﴿فَلَمَّا جَاء ءالَ لُوطٍ الْمُرْسَلُونَ {60} قَالَ إِنَّكُمْ قَوْمٌ مُّنكَرُونَ﴾ أي لا أعرِفكُم أي ليس عليكم زِيَّ السَّفرِ ولا أنتم مِنْ أهلِ الحَضَرِ فأخافُ أن تطرُقونِي بِشَرٍّ ﴿قَالُواْ بَلْ جِئْنَاكَ بِمَا كَانُواْ فِيهِ يَمْتَرُونَ﴾ أي ما جئناكَ بما تُنكِرُنا لأجلِهِ بل جئناكَ بِما فيهِ سرورُك وتَشَفِّيكَ مِنْ أعدائِكَ وهو العَذابُ الذي كنتَ تتوعَّدُهم بنـزولِهِ فيمترونَ فيه أي يشكّون ويُكذّبونَكَ.

﴿وَأَتَيْنَاكَ بَالْحَقِّ﴾ أي باليقينِ مِنْ عذابِهم ﴿وَإِنَّا لَصَادِقُونَ﴾ فِي الإخبارِ بنزوِلِهِ بِهم ﴿فَأَسْرِ بِأَهْلِكَ بِقِطْعٍ مِّنَ اللَّيْلِ﴾ (أي سِرْ بهم ليلاً) أي في ءاخرِ اللَّيل ﴿وَاتَّبِعْ أَدْبَارَهُمْ﴾ أي وسِرْ خلفَهم لتكونَ مُطَّلِعًا عليهم وعلى أحوالِهم ﴿وَلاَ يَلْتَفِتْ مِنكُمْ أَحَدٌ﴾ لئلا يرَوا ما يَنْزِلُ بقومِهِم مِنَ العذاب فيَرِقّوا لَهم، أو جُعِلَ النهيُ عن الإلتفاتِ كِنايَةً عن مواصَلَةِ السَّيرِ وتركِ التوانِي والتوقفِ لأنّ مَنْ يلتفتُ لابدَّ له مِنْ ذلك في أدنَى وَقفَة، ﴿وَامْضُواْ حَيْثُ تُؤْمَرُونَ﴾ أي حيثُ أمرَكُم الله بالمُضِيّ إليه وهو الشَّامُ أو مِصر.

﴿وَقَضَيْنَا إِلَيْهِ ذَلِكَ الأَمْرَ﴾ أي أوحينا إليه مقضيًّا مَبتوتًا ﴿أَنَّ دَابِرَ هَؤُلاء مَقْطُوعٌ﴾ أي يُستأصَلونَ عن ءاخرِهم حتى لا يَبقى منهم أحدٌ، ﴿مُّصْبِحِينَ﴾ أي وقتَ دخولِهم في الصُّبحِ.

﴿وَجَاء أَهْلُ الْمَدِينَةِ﴾ أي مدينَةِ سَدُوم التي ضُرِبَ بِقاضِيها المثَلُ في الجَور، ﴿يَسْتَبْشِرُونَ﴾ بالملائكةِ طَمَعًا منهم في ركوبِ الفاحِشةِ، قال لوطٌ: ﴿قَالَ إِنَّ هَؤُلاء ضَيْفِي فَلاَ تَفْضَحُونِ﴾ بفضيحَةِ ضيفي، لأنَّ مَنْ أساءَ إلى ضيفي فقد أساءَ إلَيَّ ﴿وَاتَّقُوا اللهَ وَلاَ تُخْزُونِ﴾ أي ولا تُذِلُّونِي بإذلالِ ضيفي مِنَ الخِزيِ وهو الهَوانُ ﴿قَالُوا أَوَلَمْ نَنْهَكَ عَنِ الْعَالَمِينَ﴾ أي عَنْ أن تُجِيرَ منهُم أحدًا أو تَدفَعَ عنهم، فإنهم كانوا يتعرّضونَ لكلِّ أحدٍ وكان عليه السَّلامُ يقومُ بالنهيِ عنِ المنكرِ والحَجزِ بينَهُم وبينَ المُتَعَرَّضِ له فأوعَدوهُ وقالوا: ﴿لَئِن لم تنتَهِ يا لوط لتكونَّنَ مِنَ المُخرَجين﴾؛ ﴿قَالَ هَؤُلاء بَنَاتِي﴾ أي فانكحوهُنَّ ولا تتعرّضوا لهم أي للضّيوف، وكانَ نكاحُ المؤمناتِ مِنَ الكفَّارِ جائزًا، ﴿إِن كُنتُمْ فَاعِلِينَ﴾ أي إن كنتُم تُريدونَ قضَاءَ الشَّهوةِ فيما أحلَّ الله دونَ ما حرَّم، فقالتِ الملائكةُ للوطٍ عليهِ السلام: ﴿لَعَمْرُكَ إِنَّهُمْ لَفِي سَكْرَتِهِمْ﴾ هذا قَسَمٌ أي لَحَياتُكَ قَسَمٌ يُقسَمُ به. أي في غَوَايتهِم التي أذهبَت عقولَهُم وتَمييزَهم بينَ الخطأ الذي هم عليه وبينَ الصَّواب الذي تُشيرُ به عليهم مِنْ تركِ البَنينِ إلى البنات، ﴿يَعْمَهُونَ﴾ أي يتحيَّرون فكيفَ يقبَلونَ قولَكَ ويُصْغونَ إلَى نصيحَتِكَ، أو الخِطابُ لرسولِ الله صلى الله عليه وسلم وهو قسَمٌ بِحياتِهِ وما أقسَمَ بحياةِ أحدٍ قطُّ تعظيمًا له.

﴿فَأَخَذَتْهُمُ الصَّيْحَةُ﴾ وهي صَيحَةُ جبريلَ عليه السَّلام ﴿مُشْرِقِينَ﴾ أي داخلين في الشّروقِ وهو بزوغُ الشَّمسِ ﴿فَجَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا﴾ أي رَفَعهَا جبريلُ عليه السَّلام بأمرِنا إلى السَّماءِ ثم قَلَبَها والضَّميرُ لقُرى قومِ لوط، ﴿وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِمْ حِجَارَةً مِّن سِجِّيلٍ﴾ أي مِنْ طينٍ، قال الراغبُ في مفرادِتِهِ: ((السِّجيلُ حجرٌ وطينٌ مُختلط)).

﴿إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِلْمُتَوَسِّمِينَ﴾ أي للمُتفرّسينَ المتأمِّلين كأنهم يعرفونَ باطِنَ الشىءِ بِسِمَةٍ ظاهرة، ﴿وَإِنَّهَا﴾ أي وإنَّ هذهِ القُرى يعنِي ءاثارَها ﴿لَبِسَبِيلٍ مُّقيمٍ﴾ أي ثابتٌ يسلُكُهُ الناسُ لَم يندرس بعدُ، وهم يُبصرون تلكَ الآثارَ وهو تنبيهٌ لقريش، ﴿إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّلْمُؤمِنِينَ﴾ لأنهم المنتفعونَ بذلك.

اللهم اهدنا وعافِنا واعفُ عنا واجعلنا هداةً مهديين غيرَ ضالين ولا مُضلّين ولا تجعلِ الدنيا أكبرَ هَمّنا ولا

مبلغ عِلمنا ولا تسلّط علينا من لا يرحمنا يا أرحم الراحمين

 

< Previous Post

قصّةُ نبيّ الله لوط ج 1

Next Post >

تفسير سورة الملك

Darulfatwa

35 Brancourt Ave,
Bankstown NSW 2200

P: +612 9793 3330
F: +612 9793 3103
info@darulfatwa.org.au

Darulfatwa World Map