Wed, 28th Jul, 2021 /
18 Dhū al-Hijjah, 1442
الأربعاء ٢٨ , يوليو , ٢٠٢١ / 18 ذُو ٱلْحِجَّة , 1442

       قال الله تعالى:"وما ربك بظلام للعبيد" وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم قال الله عز وجل:"يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرمًا فلا تظَّالموا"، فالظلم مستحيل على الله عز وجل، لذلك لا يجوز أن يقال: الله يظلمك كما ظلمتني، فمن قالها فقد كذب القرءان وخرج من الملة لأنه نسب الظلم إلى الله إلا إذا كان يفهم أن معنى – يظلمك كما ظلمتني- ينتقم منك فلا نحكم عليه بالردة ولكن ننهاه.

       ومن الألفاظ البشعة الشنيعة المخرجة من الملة قولُ بعض السفهاء "خوت ربي أو جننت ربي" فإن هذا مخرج من الإسلام ولو كان القائل مازحًا أو غاضبًا أو جاهلًا بالحكم.

       ومن الألفاظ البشعة الشنيعة المخرجة من الملة قول بعض السفهاء: "أنا عايف الله" أي كرهت الله، وكذلك من يقول: "الله لا يتحمل فلانًا" إذا فهم العجز أو أن الله ينزعج منه، أما إذا كان يفهم من هذه الكلمة أن اللهَ يكرهُهُ لفسقه فلا يحكم عليه بالردة.

       وكذلك يخرج من الملة من يقول: "أنا رب من عملَ كذا". كالذي يقول أنا رب النجاريين أو رب الحدادين.

وأما ذكرنا لمثل هذه العبارات حكايةً عمن قالها فذلك لمسيس الحاجة إلى ذلك، لكي يحذرها الناس ويحذروا منها. قال تعالى:"ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد" وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"إن العبد ليتكلم بالكلمة لا يرى بها بأسًا يهوي بها في النار سبعين خريفًا".

 

 

< Previous Post

التحذير من عبارة يقولها بعض الناس”ليس بعد الكفر ذنب”

Next Post >

بعض الأقوال التي يجب التحذير منها (9

Darulfatwa

35 Brancourt Ave,
Bankstown NSW 2200

P: +612 9793 3330
F: +612 9793 3103
info@darulfatwa.org.au

Darulfatwa World Map