إنَّ الحمدَ للهِ نحمدُه ونستعينُه ونستهدِيْهِ ونشكرُهُ ونستغفرُه ونتوبُ إليهِ، ونعوذُ باللهِ مِن شرورِ أنفسِنا ومِن سيِّئاتِ أعمالِنا، مَن يهدِ اللهُ فلا مضلَّ لهُ ومَنْ يضللْ فلا هاديَ لهُ .

وأشهدُ أنْ لا إلَهَ إِلا اللهُ وحدَهُ لا شريكَ لهُ ولا مثيلَ لهُ، يقولُ اللهُ سبحانَهُ وتعالى:" وَللهِ الْمَثَلُ الأَعْلَىَ"  سورةَ النحل/60 . أيِ الوصفُ الذِي لا يشبهُ وصْفَ غيرِهِ، فلا يوصفُ ربُّنا عزَّ وجلَّ بصفاتِ المخلوقينَ مِنَ التغيرِ والتطورِ والحلولِ في الأماكنِ والسُّكنى فوقَ العرْشِ، تعالى اللهُ عنْ ذلكَ عُلوًّا كبيرًا.

وأشهدُ أنَّ سيِّدَنا وحبيبَنا وعظيمَنا وقائدَنا وقُرَّةَ أعينِنَا محمَّدًا عبدُهُ ورسولُه وصفيُّه وحَبيبُه، مَنْ أرسلَهُ اللهُ تعالى رحمةً للعالمينَ، فبلَّغَ الرسالةَ وأدَّى الأمانةَ ونصحَ الأمَّةَ فجزاهُ اللهُ عنَّا خيرَ مَا جزَى نبيًّا مِن أنبيائِهِ. اللهمَّ صلِّ وسلِّمْ وبارِكْ وأعظِمْ وأنعِمْ عَلى سيِّدِنا محمَّدٍ الذِي تنحَلُّ بهِ العُقَدُ وتنفرجُ بهِ الكُرَبُ وتُقضَى بهِ الحوائجُ وتُنالُ بهِ الرغائبُ وحُسْنُ الخواتيمِ ويُستسقَى الغَمامُ بوجْهِهِ الكريمِ وعَلى ءالِه وصحبِهِ وسلَّمَ ،

أمَّا بعدُ عِبادَ اللهِ، فإنّي أوصيكُمْ ونفسِيْ بتَقْوَى اللهِ العَلِيِّ القديرِ القائلِ في محكَمِ كتابِهِ:" اللهُ يَعْلَمُ مَا تَحْمِلُ كُلُّ أُنثَى وَمَا تَغِيضُ الأَرْحَامُ وَمَا تَزْدَادُ وَكُلُّ شَىْءٍ عِندَهُ بِمِقْدَارٍ {8} عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ الْكَبِيرُ الْمُتَعَالِ". (سورةَ الرعْد  /   الآيتين8ِو9 ).

إخوةَ الايمانِ، مَا مِنْ كتابٍ أعَزُّ على المسلمِ مِن كتابِ اللهِ، لذلكَ يسرُّنا مِن حينٍ إلى ءاخَرَ ومِن عَلى منابرِ الجمُعةِ أنْ نشنِّفَ أسماعَ الحاضِرينَ بتفسيرِ بعضِ ءاياتِ القرءانِ الكريم، فهذَا بإذْنِ اللهِ تعالى يزيدُنا جميعًا إقبالاً على مجالسِ العِلْمِ التي تُتلَى فيهَا ءاياتُ القرءانِ العظيمِ معَ تفسيرِهَا.

واليومَ اخترْنا مِنْ سورةِ الرَّعْدِ بعضَ الآياتِ التي جَاءَ فيهَا: " اللهُ يَعْلَمُ مَا تَحْمِلُ كُلُّ أُنثَى وَمَا تَغِيضُ الأَرْحَامُ " الآيةَ.

اسمَعوا جيِّدًا إخوةَ الإيمانِ، قولَ الله تعالى: " اللهُ يَعْلَمُ مَا تَحْمِلُ كُلُّ أُنثَى " الآيةَ. فاللهُ سبحانَهُ وتعالى موصوفٌ بعِلْمٍ أزَليٍّ أبديٍّ كسائرِ صفاتِهِ لا يَقبلُ الزيادةَ والنقصانَ، حتى أنفاسُ أهْلِ الجنَّةِ في الجنَّةِ وأهلِ النارِ في النارِ يَعلَمُهَا، لا تَخفَى عليهِ خافيةٌ.

الواحدُ منَّا تخفَى عليهِ الخَفِيَّاتُ، أمَّا اللهُ تعالى لا تخفَى عليهِ خافيةٌ، مُطَّلِعٌ علينَا وعَلى مَا في صُدورِنا ومَا تُخْفِيهِ نفوسُنا، وهوَ سبحانَهُ وتعالى يعلمُ مَا تحمِلُهُ كلُّ أنثى مِنْ وَلَدٍ على أيِّ حالٍ هوَ مِنْ ذُكُورَةٍ وأُنُوثَةٍ وتمامٍ وخِدَاجٍ أي نقصانٍ كالذي ليسَ لهُ مِشيةٌ سليمةٌ وحُسْنٍ وقُبْحٍ وطولٍ وقِصَرٍ وغيرِ ذلكَ. وهذََا يُفهم من قولِه تعَالى: " اللهُ يَعْلَمُ مَا تَحْمِلُ كُلُّ أُنثَى وَمَا تَغِيضُ الأَرْحَامُ وَمَا تَزْدَادُ وَكُلُّ شَىْءٍ عِندَهُ بِمِقْدَارٍ ".

كما أنه يُفهم من هذه الآية أنّ الله سبحانه وتعالى يعلمُ عددَ الولدِ في الأرحام، واللهُ يعلمُ هلْ جسَدُ الولدِ يكونُ تامًّا أومُخْدَجًا، واللهُ يعلمُ مدَّةَ حمْلِهِ في بَطْنِ أمِّهِ فإنهَا تكونُ أقلَّ مِنْ تسعةِ أشهرٍ أو أزيدَ عليهَا.

وهُنا انتبِهُوا جيِّدًا إِلى هذِه الآيةِ التي استَدلَّ بهَا عُلماءُ أهْلِ السنَّةِ والجماعةِ على تنْزيهِ اللهِ عنِ الشكلِ والصورةِ والحدِّ والكمِّيَّةِ والمقدارِ، يقول سبحانه وتعالى: " وَكُلُّ شَىْءٍ عِندَهُ بِمِقْدَارٍ". فالعرشُ هوَ أكبرُ المخلوقاتِ حجْمًا ولا أحدَ يعلمُ مِساحةَ العرشِ إلا اللهُ، حَتى الملائكةُ الذينَ يطوفونَ حولَهُ أيْ حولَ العرشِ لا يَعلمونَ مِساحةَ العرشِ ، هذا العرشُ لهُ كمِّيَّةٌ ولهُ مِقدارٌ ، فإذًا هَذا العرْشُ احتاجَ لمنْ خصَّصَهُ لمنْ جعلَهُ عَلى هذِه الكمّيّةِ، عَلى هذَا المقدارِ.

وكذلكَ السمـواتُ السبْعُ والأرَضونَ السبعُ ومَا فيهمَا ومَا بينهُما، حتى الخردلةُ، مَنِ الذِي خصَّصَها جعَلَها عَلى هذِه الكميةِ ؟ عَلى هَذا المقدارِ؟ هوَ اللهُ وحدَهُ الذِي ليسَ كمِثْلِه شَىءٌ الذِي خلَقَ العرْشَ إظهارًا لقُدرتِهِ ولم يتَّخذْهُ مكانًا لذاتِهِ.

فلوْ كانَ اللهُ جِسْمًا لهُ كميةٌ ومِقدارٌ لاحتاجَ لمنْ جعلَهُ عَلى هَذِهِ الكميةِ، عَلى هذَا المقدارِ، والمحتاجُ لا يَكونُ إِلهًا.

وكُلُّ شىءٍ يجرِي في هذِه الدُّنيا وفي الآخرةِ فهوَ بمشيئةِ اللهِ يجرِي ويحصلُ لِقولِهِ تعَالى: " إنًّا كُلَّ شىء خَلَقناهُ بقدَر"، أمّا قوله تعالى : " عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ الْكَبِيرُ الْمُتَعَالِ " فمعناه أن اللهَ تعالى يعلَمُ ما غابَ عنِ الخَلْقِ، فاللهُ تعالى "عالم الغيبِ" أي ما غابَ عنِ الخلقِ "والشهادةِ"  أي ومَا شاهدوهُ، واللهُ سبحانَهُ وتعَالى أكبرُ مِن كُلِّ كبيرٍ قدْرًا وعظَمةً، فهوَ العظيمُ الشأنِ الذي كلُّ شىءٍ دونَهُ.

يا رَبُّ يا اللهُ يا اللهُ يا بديعَ السمواتِ، يا مُنَـزِّلَ الآياتِ، يَا مفرِّجَ الكُرُباتِ، فرِّجْ عَنْ هذِهِ الأمَّةِ ما أهمَّهَا إنَّكَ أنتَ الكبيرُ المتعالِ.

فاللهُ تباركَ وتعالى هوَ العظيمُ الشأنِ الذِي كلُّ شىءٍ دونَهُ المُستَعْلِي عَلى كلِّ شىءٍ بقدرتِه الذِي تنَزَّهَ عنْ صفاتِ المخلوقينَ. واللهُ سبحانَه وتعالى يعلمُ بحالِ مَنْ أسَرَّ القولَ ومَنْ جَهَرَ بهِ. واللهُ تعَالى خلقَ جماعاتٍ مِنَ الملائكةِ يحفظونَنا بإذْنِهِ إلا ممَّا كتَبَ اللهُ أنْ يصيبَنا ولولا هؤلاءِ الملائكةُ الحفَظَةُ لَلَعِبَ بنَا الجِنُّ كمَا يُلْعَبُ أحدُنا بالكرةِ لأنهُمْ يرَونَنَا مِنْ حيثُ لا نراهُمْ، وهؤلاءِ الملائكةُ يتعاقبونَ علينا، عندَ الفجْرِ ينْزلُ جماعةٌ منهم ثم في ءاخِرِ النهارِ يَصعَدُونَ وينْزِلُ الآخَرون. وهكذَا يعقُبُ بعضُهم بعضًا. وفي الحدِيثِ: "يتعاقبونَ فيكُمْ ملائكةٌ بالليلِ وملائكةٌ بالنهَارِ يجتمعونَ في صلاةِ الفجرِ وصلاةِ العصرِ ثم يَعرجُ الذينَ باتوا فيكُمْ فيسألُهم ربهُمْ وهوَ أعلمُ بهِمْ كيفَ تركتُم عبادِي فيقولونَ تركناهُمْ وهُمْ يُصلُّونَ وأتيناهُمْ وهُمْ يُصلّونَ " . رواهُ البخاريُّ ومسلمٌ مِنْ حديثِ أبي هريرةَ .

والملائكةُ الحفَظَةُ يحفظونَ العبدَ مِن بينِ يدَيهِ أيْ من قُدّامِهُ ومِنْ خلْفِهِ أيْ من ورائِه، يحفظونَهُ مِنْ أجْلِ أنَّ اللهَ تعالى أمرَهُمْ بحِفْظِهِ. فسبحانَ اللهِ القديرِ الذِي أنعمَ علينَا بنِعَمٍ لا نحصيهَا.

هذَا وأستغفرُ اللهَ لي ولَكُمْ

< Previous Post

أهميةُ تحصيلِ العِلْمِ الشرعيِّ

Next Post >

التمسكُ بالعادات الإسلامية وفضلُ الحياء

Darulfatwa

35 Brancourt Ave,
Bankstown NSW 2200

P: +612 9793 3330
F: +612 9793 3103
info@darulfatwa.org.au

Darulfatwa World Map