إنَّ الحمدَ للهِ نحمدُه ونستعينُه ونستهديْهِ ونشكُرُه، ونعوذُ باللهِ مِنْ شُرورِ أنفُسِنا وسيِّئَاتِ أعمالِنَا، مَنْ يَهْدِ اللهُ فلا مُضِلَّ له، ومَن يُضْلِلْ فلا هادِيَ له، وأشهدُ أن لا إله إلا اللهُ وحدَه لا شريْكَ لَه، وأشهدُ أنَّ محمَّدًا عبدُه ورسولُه، وصفيُّه وحبيبُه، مَن بَعَثَهُ اللهُ رَحمةً للعالمين، هادِيًا ومُبَشِّرًا ونَذيرًا، بَلَّغَ الرِّسالةَ وأدَّى الأمانةَ ونصحَ الأُمَّةَ، فَصَلَّى اللهُ على نبيِّنا محمدٍ وعلى ءالِهِ وصَحْبِهِ وسلَّم، وجزاهُ اللهُ عنَّا خَيْرَ مَا جَزَى نَبِيًّا مِنْ أنبيائِه.

أما بعدُ أيُّها الأحبة، فأوصيكُم ونفسي بتقوى اللهِ العَلِيِّ العظيمِ، والعَمَلِ للفوزِ بالآخرة، فإنَّ اللهَ سبحانَه يقولُ في كتابِه الكريم:” تِلْكَ الدَّارُ الْآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لَا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الْأَرْضِ وَلَا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ“. وقال تعالى أيضًا:” وَلَا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحًا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ“.

إخوةَ الإيمانِ والإسلام، اعْلَمُوا رحمكمُ اللهُ بِتَوْفِيْقِه، أنَّ مِنْ ذُنوبِ القلبِ الكِبْرَ، وهو صفةٌ مَذمومةٌ، قد نهى اللهُ عنها في القرءَانِ الكريمِ بآياتٍ منها ما ذكرنَاه، فإنَّ معنى قولِه تعالى:” وَلَا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ“، أي لا تُعرِضْ عنهم مُتكبِّرًا، بل أَقْبِلْ بوجهِكَ متواضعًا، ولا تُوَلِّـهِم شِقَّ وَجْهِكَ كما يَفْعَلُ المتكبِّرُون، وقد نهانَا اللهُ تعالى أنْ نمشيَ مِشيةَ الكِبْرِ والفَخرِ بقوله عزَّ وجلّ:” وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحًا“.

وقد بينَ لنا رسولُ الله النبيُّ الأعظمُ صلى الله عليه وسلم في أحاديثَ كثيرةٍ معنى الكِبْرِ وعاقبتَه، وكيفَ أنَّ الكِبْرَ يكونُ في كثيرٍ مِنَ الأحيانِ سببًا لمشاكلَ كثيرةٍ، تَعْتَرِضُ الكثيرينَ في حياتِـهِمُ الدُّنيويَّةِ، فَضْلًا عمَّا يُؤدِي بصاحبِه إليهِ مِنَ العذابِ الأليم في الآخرة.

فقد صحَّ عنِ النبيِّ الأعظمِ محمدٍ عليه أفضلُ الصلاةِ وأتمُّ التَّسْلِيمِ أنه قالَ في ذَمِّ الكِبْرِ:” لا يَدْخُلُ الجنةَ مَنْ كانَ في قَلْبِهِ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ مِنْ كِبْر“. رواه مسلم، أيْ لا يَدْخُلُها مَعَ الأَوَّلِين، والذَّرَّةُ هي الهَــبَاءُ الذي يُرى عندَ دُخُولِ نورِ الشَّمْسِ مِنَ الكَوَّةِ إلى الغُرْفَةِ. وصحَّ أيضا عن النبيِّ صلى اللهُ عليه وسلمَ أنه قال:” أَلَا أُخْبِرُكُم بِأَهْلِ النَّارِ كُلُّ عُتُلٍّ جَوَّاظٍ مُسْتَكْبِر” مُتفقٌ عليه. وَعَرَّفَ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم الكِبْرَ فقال:” الكِبْرُ بَطَرُ الحقِّ وَغَمْطُ النَّاس“، رواه مسلم. ومعنى “بَطَرُ الحَقِّ” دَفْعُهُ وَرَدُّه على قَائِلِه، وَمَعْنَى “غَمْطُ النَّاسِ” احتقارُهم.

فيُفهمُ منْ حديثِ رسولِ الله صلى الله عليه وسلم أنَّ الـمَتَكَـبِّـرَ هو الذي يَرُدُّ الحقَّ على قائِلِهِ، وهو يَعْلَمُ أَنَّ القائلَ مُـحِقٌّ، إِمَّا لكونِه صغيرًا أو فقيرًا أو تِلْمِيْذًا أو ضعيفًا أو نحوَ ذلك، فيقولُ في نَفْسِه” كيفَ أَرجِعُ عَن رَأْيِي لِقَوْلِ هذا التلميذِ أو الصغيرِ وأنا أكبرُ منه سِنًّا”، فلو أنّ صغيرًا تلقَّى العِلْمَ الشَّرْعِيَّ الصحيحَ ثم رَأَى رَجُلًا كَبْيِرًا في السِّنِّ أَخَلَّ بِرُكْنٍ مِنْ أركانِ الصَّلاةِ أو بِشَرْطٍ مِنْ شُرُوطِها أو في وُضُوئِه فَنَصَحَهُ فردَّ الكبيرُ النصيحةَ لأَنَّهُ أَنِفَ أَنْ يُصْلِحَ لَهُ الصغير، يَكُونُ هذا الكبيرُ قد تكبَّرَ عن قَبُولِ الحَقِّ مِنْ قائِلِه، ومثلُه الآباءُ الذين لا يَقْبَلُونَ نُصْحَ أَبنائِهم ظَنًّا مِنْهُم أنَّه في ذلك إظهارًا لِضَعْفِهِم، وكأنهم يَرَوْنَ أنَّه لا يُتَصَوَّرُ أن يُخْطِئُوا في أمرٍ ويُصِيْبَ أولادُهم فيه، ولو أنهم عَرَفُوا عاقِبَةَ المتَكَبِّرِ ومَا يَـجِدُ مِنْ عذابٍ لَـمَا تَأَخَّرُوا عَنْ قَبُولِ النَّصِيحةِ لَـحْظَة.

وأما استحقارُ الناسِ فهو أنْ يَسْتَعْظِمَ المرءُ نَفْسَه فَيَرَى النَّاسَ دُونَه، وهو فَوْقَهُم وأفضلَ منهم.

وللكِبْرِ صُوَرٌ مِنْهَا إِسْبَالُ الثَّوْبِ لِلْخُيَلاءِ، أيْ للفَخْرِ، فَهذا حرامٌ كعَادَةِ بَعْضِ الـمُلُوكِ والأَغْنِيَاءِ مِنْ تَطْوِيْلِ الثَّوْبِ وَجَرِّهِ عَلى الأَرْضِ للتباهي، فإنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم قال:” مَنْ جَرَّ ثَوْبَهُ خُيَلَاءَ، لم يَنْظُرِ اللهُ إليهِ يومَ القيامَةِ، أي لم يُكْرِمْهُ بلْ يُعَذِّبُه، فقالَ لَهُ أبو بكرٍ الصديقُ رضي الله عنه:” يا رسولَ الله إنَّ أحَدَ شِقَّيْ إِزَارِيْ يَسْتَرْخِي إِلَّا أَنْ أَتَعَاهَدَ ذَلِكَ مِنْه، فَقال له النبيُّ صلى الله عليه وسلم:” لَسْتَ مِـمَّنْ يَصْنَعُهُ خُيَلَاءَ” رواه البخاري.

ومِنْ صُوَرِ الكِبْرِ ما في الحديثِ الصَّحِيْحِ أنَّ رَسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلم قال:” بَيْنَمَا رَجُلٌ يمشِي في حُلَّةٍ تُعْجِبُهُ نَفْسُهُ مُرَجِّلٌ جُـمَّتَه، أي شَعرَ رأسِه الـمُتَدَلِّـيَ إلى الـمَنْكِبَيْن، يَـخْتَالُ في مِشْيَتِه، أي يمشي مِشْيَةَ المتكبِّرِين، إِذْ خَسَفَ اللهُ بِهِ فَهُوَ يَتَجَلْجَلُ، أي في الأرضِ، إلى يومِ القيامة“. رواه البُخاريُّ ومسلم، أَي هُوَ يَغُوصُ في الأرْضِ ويَنْزِلُ فيها إلى يومِ القيامة.

واعلم أَخِي المسلم، أَنَّ مِنَ الكِبْرِ مَا هُو كُفْرٌ، والعياذُ بالله، كَكِبْرِ بَعْضِ المشركينَ إِذْ إِنَّهُم عَرَفُوا أَنَّ سيِّدَنا محمّدًا صلى الله عليه وسلم قد جاءَ بالحقِّ ومَعَ ذلك رَدُّوا دَعْوَتَه وَعَارَضُوهُ كَيْ لا يُقَالَ عنهم تركوا مَا كانَ عليه ءَاباؤُهم، وَهُمْ أسيادٌ عندَهم واتَّبَعُوا النبيَّ الأُمِّيَّ بِدَعْوَى أنَّ مَنِ اتَّبَعَهُ غَالِـبُهم مِنَ الفُقراءِ والضُّعَفاء.

فاحرِصُوا عبادَ اللهِ على تَصْفِيَةِ قُلوبِكُم مِنَ الكِبْر،ِ هذا الدَّاءِ الـمُفْسِدِ والصِّفَةِ المذمُومة، ومَنْ كانَ على هذا الخُلُقِ الذَّمِيْمِ فَلْيُدَاوِ نَفْسَهُ الأَمَّارَةَ بالسُّوءِ، بِخِدْمَةِ الفُقَراءِ والمحتاجينَ من المسلمين، وَبِتَرْكِ التَّعالي عليهم، والالتزامِ بقَبُولِ الحقِّ، سَواءٌ كانَ صادرًا مِنْ كبيرٍ أم صغيرٍ، مِنْ حَقِيْرٍ أم أَمِيْرٍ، إذْ لا يخفَى مَا في التواضُعِ مِنْ شَرَفٍ عَظْيْمٍ وقَدْرٍ رَفِيع، كيفَ لا والنبيُّ صلى الله عليه وسلمَ يقول:” مَا تَواضَعَ أحدٌ للهِ إلا رَفَعَهُ الله“. رواه مسلم. وكانَ يقولُ عليه الصلاةُ والسلام وهو سيِّدُ المتواضعينَ وإمامُ المتقين:” اللهمَّ أَحْيِنِي مِسْكِيْنًا، أي مُتَوَاضِعًا، وَأَمِتْنِي مِسْكِيْنًا، أي مُتَوَاضِعًا، واحْشُرْنِي في زُمْرَةِ المساكينِ يومَ القيامة“. أي المتواضعين، رواه الترمذيُّ وابنُ ماجه.

فَصَلَّى اللهُ على سيِّدنا رسولِ الله، نِعْمَ الأُسْوةِ ونِعْمَ القُدْوة، وَرَزَقَنَا اللهُ حُسْنَ اتِّبَاعِه.

هذا وأستغفرُ اللهَ العظيمَ لي ولكم

< Previous Post

صفات الله الثلاث عشرة

Next Post >

خطبة الجمعة من مسجد السلام في سيدني،ما ينبغي أن يعمل في رمضان

Darulfatwa

35 Brancourt Ave,
Bankstown NSW 2200

P: +612 9793 3330
F: +612 9793 3103
info@darulfatwa.org.au

Darulfatwa World Map