الإفطار السنوي لإذاعة الجالية الاسلامية

إنجاز جديد في سلسلة المسيرة المتألقة

تتوالى المناسبات على مدار السنة ويبقى شهر رمضان المبارك واحدًا من أبرز هذه المناسبات التي تضفي جوًا من الأنس والحبور على قلوب المسلمين الذين يهللون لقدومه ويستبشرون به لما يحمله من خير عميم.

ومع قدوم هذا الشهر اغتنمت إذاعة الجالية الإسلامية هذه الأيام المباركة التي يضاعف فيها الأجر وأقامت إفطارها السنوي دعمًا منها لإبراز الدور الطليعي للثقافة الإسلامية ماضيًا وحاضرًا ومستقبلًا.

حضر الإحتفال رئيس الولاية موريس يما ممثلًا بالنائب ليندا بيرني، الأمين العام لدار الفتوى سماحة الشيخ سليم علوان الحسيني، ممثل المجلس الشيعي الشيخ كمال مسلماني، رئيس بلدية بانكستاون تانيا ميهاليك، رئيس بلدية اوبرن لي لام، ممثل سفارة أفغانستان محمد أنور، نائب مفوض شرطة الولاية ديفد اونز، عضو بلدية كانتربري محمود الحواط، وعدد من ممثلي الجاليات التركية والأفريقية والأندونيسية والباكستانية وغيرها بالإضافة إلى ممثلي وسائل الإعلام.

رئيس الإذاعة الأستاذ محمد محيو ألقى كلمة جاء فيها:

إن الأذاعة الإسلامية أخذت على عاتقها مهمة المساهمة في بناء المجتمع الأسترالي من خلال تفهم واضح للدين الإسلامي حيث سعت إلى نشر مفاهيم الإعتدال والوسطية وعملت على زرع بزور التسامح والتعايش الحسن فبشكل عام الجالية الإسلامية الأسترالية تواصل عملها في بناء هذا الوطن وتقف سدًا منيعا في وجه التطرف الممقوت.

كلمة رئيس الولاية موريس يما ألقتها النائب ليندا بيرني حيث شكرت الإاذاعة على ما تقوم به من عمل كبير في خدمة المجتمع وقالت إن ما تقوم به إذاعة الجالية الإسلامية من تواصل ما بين جميع الفئات سيكسر الحواجز والعقبات أمام الجالية الإسلامية وسيزيد من نسبة تفهم الأستراليين للإسلام وللمجتمع الإسلامي.

رئيس بلدية بانكستاون تانيا ميهاليك ألقت كلمة جاء فيها: إن مدينة بانكستاون غنية بتعدد الثقافات ويشكل المسلمون فيها الخمس من التعداد السكاني وعن إذاعة الجالية الإسلامية قالت ميهاليك: إن للإذاعة موقع مميز فهي تحظى بنسبة كبيرة من المستمعين ليس فقط في بانكستاون وإنما في مدينة سيدني بشكل عام كما هنئت ميهاليك الإذاعة على ما تقوم به من خدمات للمجتمع.

 الأمين العام لدار الفتوى سماحة الشيخ سليم علوان الحسيني ألقى كلمة جاء فيها:

معشر الحضور رمضان سيد الشهور، رمضان فيه ليلة القدر العظيمة، رمضان أوله رحمة وأوسطه مغفرة وءاخره عتق من النار، رمضان شهر المواساة، شهر الإطعام، شهر قراءة القرءان، رمضان شهر التزود من علم الدين، ولا تكون المعرفة بمطالعة الكتب بل باختيار عارف ثقة أخذ العلم عمن قبله بالسند المتصل فنـتلقى منه العلم الشرعي الصافي الخالي من الأفكار الدسيسة والآراء المنحرفة.

معشر الحضور الإسلام دين العدل والسلام، الإسلام برىء من التطرف البغيض والعنف الممقوت، ونحن على هذا في دار الفتوى، لذا أقمنا الندوات العلمية، وأقمنا الدورات العلمية لتدريب الأئمة، وزودنا إذاعة الجالية الإسلامية بالدروس الدينية والمحاضرات العلمية الصافية، لتثقيف أجيالنا وحمايتهم من الغلو والتطرف .

معشر الحضور إذاعة الجالية الإسلامية، مؤسسة إعلامية عريقة معتدلة، تعتز بها الجالية الإسلامية، وترضاها ممثلاً حقيقيًا لها، فصوت الإذاعة صوت الجالية، وبرامجها المتنوعة غذاء لها، ومنهجها الديني منهج السلف الصالح، لذا فهي حاجة ملحة ضرورية لا يستغني عنها كبير الجالية ولا صغيرها، فكونوا عونًا لها يعنكم الله .

هذا وقد تخلل الحفل تقديم عروض فنية تراثية لاقت إعجاب الحاضرين.

ختامًا نتقدم من الجميع بأحر التهاني وأطيب الأماني بحلول عيد الفطر السعيد أعاده الله علينا وعليكم بالخير واليمن والبركة.

 

< Previous Post

دار الفتوى تبرئ الجالية من تصريحات الهلالي

Next Post >

دار الفتوى وأهل البيت

Darulfatwa

35 Brancourt Ave,
Bankstown NSW 2200

P: +612 9793 3330
F: +612 9793 3103
info@darulfatwa.org.au

Darulfatwa World Map