Tue, 7th Dec, 2021 /
2 Jumādā al-Ula, 1443
الثلاثاء ٠٧ , ديسمبر , ٢٠٢١ / 2 جُمَادَىٰ ٱلْأُولَىٰ , 1443

التحذير من قول إنَّ النبي صلّى على مُنَافِقٍ مع عِلْمه بنفاقه

إعلم رحِمكَ الله أنَّ مِمَّا يجبُ التّحذيرُ مِنه ما يُوجَدُ في بَعضِ المؤلفات مِن قَولهِم إنَّ الرسولَ صلى الله عليه وسلم صَلّى على عبدِ اللهِ بنِ أُبيِّ بنِ سَلُول وهوَ يَعلَمُ أنّه مُنافِقٌ كَافِرٌ. وقائلُ هذا الكلام كأنّه يقولُ إنّ الرسولَ دعا بالمغفِرةِ لمن أَخبَرَ اللهُ أنّه لا يَغفِرُ لهُ وهذا الكلامُ صَريح في تكذيب الشريعة والعياذُ بالله.

والصّوابُ في هذِه المسئلَةِ أنّ الرسولَ صَلى الله عليه وسلم اعتقد أنّهُ ذَهبَ عنه الكُفْرَ الذي كانَ فيه وصَارَ مُسلمًا حَقيقةً فصَلّى عَليه ثمّ أعلَمَه اللهُ بحَالِه وأنزَل ﴿ولا تُصَلِّ على أحَدٍ مِنهُم مَاتَ أبدًا ولا تَقُم على قَبْرِه التوبة/84.

ثم يُقال لهم أيضًا إذا كان أبو حنيفةَ قال: مَن صَلّى مُحْدِثًا (أي على غير طهارة) مُتَعمِّدًا كفَر” اهـ. فكيفَ بمن صَلى على الكافِرِ معَ عِلمِه بكُفرِه.

أبو حنيفة اعتبَرَهُ استَخَفَّ بِالصلاةِ، أمَّا لو اسَتحَلَّ الصلاةَ بِلا وضوء كفر عند الجميع.

فإيّاكُم وشَوَاذَّ الكَلام.

 

< Previous Post

لا يجوز تأخير الإسلام لأجل الغُسل ولو لحظة

Next Post >

حكم من يقول للطفل إذا عمل قبيحًا يقول بعضهم الله يعاقبك

Darulfatwa

35 Brancourt Ave,
Bankstown NSW 2200

P: +612 9793 3330
F: +612 9793 3103
info@darulfatwa.org.au

Darulfatwa World Map