المقالات

 

 

س: ما هي الأيام البيض وما حكم صيامها؟

الجواب:

يستحب صيام أيام البيض وهي ثلاثة من كل شهرٍ ؛ لما روى أبو هريرة قال :" أوصاني خليلي صلى الله عليه وسلم بصيام ثلاثة أيامٍ من كل شهرٍ" رواه البخاري ومسلم ، وثبتت أحاديث في الصحيح بصوم ثلاثة أيامٍ من كل شهرٍ من غير تعيينٍ لوقتها وظاهرها أنه متى صامها حصلت الفضيلة ، وثبت في صحيح مسلمٍ عن معاذة العدوية ، أنها سألت عائشة : أكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم من كل شهرٍ ثلاثة أيامٍ ؟ قالت : نعم ، قالت : قلت : من أي أيام الشهر ؟ قالت : ما كان يبالي من أي أيام الشهر كان يصوم "، وجاء في غير مسلمٍ تخصيص أيام البيض في أحاديث : ( منها ) حديث أبي ذر رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إذا صمت من الشهر ثلاثا فصم ثلاث عشرة وأربع عشرة وخمس عشرة " رواه الترمذي والنسائي، قال الترمذي حديث حسن . وعن قتادة بن ملحان قال : " كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمر بصيام أيام البيض ثلاث عشرة وأربع عشرة وخمس عشرة " رواه أبو داود والنسائي وابن ماجه بإسنادٍ فيه مجهول، وعن جرير بن عبد الله عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " صيام ثلاثة أيامٍ من كل شهرٍ صيام الدهر أيام البيض ثلاث عشرة وأربع عشرة وخمس عشرة " رواه النسائي بإسنادٍ حسنٍ . وأيام البيض ، أي أيام الليالي البيض . واستحب العلماء صوم أيام البيض ، قالوا: وهي اليوم الثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر ، هذا هو الصحيح المشهور. وأما سبب تسمية هذه الليالي بيضا فقال الجمهور : لأنها تبيض بطلوع القمر من أولها إلى آخرها ، وقيل غير ذلك . ملاحظة: أجمعت الأمة على أن أيام البيض لا يجب صومها.

 

 

Share